Cam FrOG aRaB adminj
 
الرئيسيةكام فروج للعرباليوميةس .و .جبحـثالتسجيلالأعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 البعوض؟؟؟؟؟؟

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محمد المصرى



عدد الرسائل : 66
العمر : 42
تاريخ التسجيل : 29/02/2008

مُساهمةموضوع: البعوض؟؟؟؟؟؟   الأحد مارس 02, 2008 3:28 am

إِنَّ اللهَ لاَ يَسْتَحيِي أَنْ يَضَربَ مَثلاً مَا بَعُوضَةً فَمَا فَوقَهَا فَأَمّاَ الَّذيَنَ امَنُوا فَيَعْلمُونَ اَنَّهُ اْلَحُق مِنْ رَبّهِم وَأَمّاَ الَّذيَنَ كَفَرُوا فَيَقُولُونَ مَاذَا أَرَاَدَ اللهُ بِهذَا مَثَلاً يُضِلُّ بِهِ كَثيراً وَيَهدِي بِه كَثيراً وَمَا يُضِلُّ ِبِه إلاَّ الفَاسِقيَن).

(سورة البقرة: 26)

كثيرا ما ذُكر في القرآنِ الكريم موضوع الطبيعة والتأمل فيها، وهنا نلاحظ آيات الخالق لأنَّ الكائنات الحية وغير الحيّة تمثل دليلا على عظمة المُبدع وقوته وعِلمه وكمال صَنعته، وهذا الصانع هو سبب وُجودها. والإنسان يستخدم عقله لمعرفة هذه الأدلّة والإشارات ومعرفة الله تعالى. ولكن هناك بعض المخلوقات التي ضرب الله بها مثلاً يريد من ذلك أن يلفت إليها انتباهنا، والبعوض من بين هذه المخلوقات.

(إِنَّ اللهَ لاَ يَسْتَحيِي أَنْ يَضَربَ مَثلاً مَا بَعُوضَةً فَمَا فَوقَهَا فَأَمّاَ الَّذيَنَ امَنُوا فَيَعْلمُونَ اَنَّهُ اْلَحُق مِنْ رَبّهِم وَأَمّاَ الَّذيَنَ كَفَرُوا فَيَقُولُونَ مَاذَا أَرَاَدَ اللهُ بِهذَا مَثَلاً يُضِلُّ بِهِ كَثيراً وَيَهدِي بِه كَثيراً وَمَا يُضِلُّ ِبِه إلاَّ الفَاسِقيَن).

(سورة البقرة: 26)

تذكر الآية الكريمة أن البعوض حشرة عادية غير ذات أهمّية بالنظر إلى الكائنات الحية التي نشاهدها، ولكن في الأصل هي إحدى آيات الله التي يجب أن نمعن فيها النظر ونفكر فيها، فالله تعالى لا يستحيي أن يضرب مثلاً أكبر من هذا وأفضل.

مغامرة البعوض غير العادية

المعروف أن البعوض حشرة مصاصة للدماء، وأنّها تعيش على الدم. ولكن هذه المعلومة ليست صحيحة، لأن أنثى البعوض فقط تمتصّ الدماء.

فالأنثى لا تمتص الدّم لكي تتغذى عليه، فغذاؤها بصورة عامة هو رحقيق الزّهور، والسبب الوحيد لهذا الفرق بين الذكر والأنثى التي تمتص الدم هو أنّ أنثى البعوض تحمل البيوض، وهذه البيوض تحتاج إلى بروتين لتكبر. وبمعنى آخر، نستطيع أن نقول إنّها تحافظ على تواصل نسلها بهذه الطريقة.

التزاوج بين الذكر والأنثى

عندما يصلُ ذكرُ البعوض إلى مرحلة البلوغ يقوم بالبحث عن الأنثى مُستعملاً في ذلك حاسة السّمع، وحاسّة السّمع عند الذكر أقوى ممّا هي عليه لدى الأنثى.

فالصّوت الصادر من الأنثى ينتبه إليه الذكر ويلتقطه بواسطة الشعيرات الدقيقة التى توجد في نهاية عضو الإحساس. وأثناء عملية التّزاوج مع الأنثى يقوم بمسك أنثاه بواسطة أعضاء مثل الكلاليب. وعندما تطير الذّكور تكون في شكل جماعيّ شبيهة بالغيوم. وعندما تدخل أيّ أنثى في هذا السّرب، يعمد الذّكر أثناء طيرانه إلى القيام بعملية التزاوج، فيمسك الأنثى بواسطة كلاليبه، ويتمّ العملية في مدّة قصيرة ويرجع إلى المجموعة التي كان فيها.

تحمل الأنثى البيوض، وتقوم بمصّ دم الإنسان لتغذيتها. وهنا يتجلى الفرق بينها وبين الذكر. وعندما نزل القرآن الكريم ذكر هذا الأمر الذي لم يكن معروفا رغم أهميته. فدورة حياتها، أو فترة نموّها شيء في منتهى الغرابة.

نبذة صغيرة عن دورة حياة البعوضة

تعمد الأنثى التي تكون حاملة للبيض إلى مصّ الدم من أجل تغذية البيض. وفي شهور الصيف أو الخريف تضع الأنثى هذا البيض على الأوراق الرّطبة أو بجانب البحيرات اليابسة. فالبعوضة الأم بواسطة اللاقطات الحساسة الموجودة تحت بطنها تقوم بالبحث عن مكان مناسب لوضع بيْضها. وعندما تجد المكان المناسب تقوم بوضع بيضها. وطول كل بيضة لا يتجاوز المليمتر الواحد، فتضعها واحدة تلو الأخرى أو في شكل مجموعة وتكون في صفّ واحد. وهناك نوع ثان من البعوض يقوم بربط بيضه بعضه ببعض ثم يضعه بعد ذلك. ويصل عدد حبات البيض التي تضعها أنثى البعوض في المجموعة الواحدة إلى 300 بيضة. وتضع البعوضة بيْضها، ويكون لونه أبيض. وبعد مدة ساعة إلى ساعتين من وضع البيض يتغير لونه ويصبح أسود. والحكمة في تغير لونه هي أن لا يكون عرضة للأكل من قبل الحشرات والطيور. وهكذا يُحفظ هذا البيض، وبعض الأنواع يتغيّر لونه حسب البيئة التي يوجد فيها.

الجهاز التنفسي

جهاز التنفس الذي تستعمله الدودة التي تتحول بعد ذلك إلى البعوض عبارة عن قضيب تخرجه خارج الماء لتتنفس بواسطته. والدودة الموجودة في الماء تكون معلقه رأسًا على عقب (أي بالمقلوب). وهي تفرز مادة صمغية من جسمها من أجل منع نفاذ الماء إلى داخل القضيب.

إنّ البعوض لا علم له بالتغييرات الحاصلة في لون البعوض الأم، ولا في البيوض والشرانق. فهذا النظام ليس من صنع البعوض نفسه، وهو لم يوجد بالمصادفة ذلك لأن هذا النظام وجد مع وجود البعوض ذاته.

الخروج من البيض:

عند انتهاء فترة حضانة البيض يخرج الدّود الواحدة بعد الأخرى من البيوض، ويتغذى هذا الدّود بشكل متواصل، ويكبر إلى أن يوقف الجلدُ هذا النمو. وهذا أذان بالتغّير الأول في الجلد. فجلد الدود يكون صلبا، ومن السهل كسره. وتقوم الدودة بتغيير جلدها مرتين إلى أن يكتمل نموّها.

إنّ طريقة غذاء الدودة مصممة بشكل غريب، فالدودة بواسطة الشعيرات الموجودة في طرفيها تكون على هيئة مروحة، وبهذه الطريقة تكوّن مدخلا صغيرا تضمن به دخول البكتريا وأجسام ميكروسكوبية إلى الفم.

وفي داخل الماء تكون هذه الدودة في وضع مقلوب، وتقوم بعملية التنفس عن طريق القضيب، أي مثل الغواصين، وعن طريق أنزيمات خاصة تفرزها الماء من من الدخول إلى القضيب الذي تتنفس منه.

ومن الواضح أن هذا المخلوق يقوم بأغلب أعماله بمنتهى الدقة والحساسية في آن واحد، وهذا ما يضمن له استمرار حياته. فلولا وجود الخرطوم الذي يستعمله البعوض للتنفس، ولولا السائل اللّزج الذي يفرزه ليمنع به دخول الماء إلى القضيب لنفذ الماء إلى القضيب. فلولا هذا النظامان لما كانت هناك إمكانية لحياة البعوض. وهذا يعني أنّ جميع أنظمة البعوض لا يعتريها أيّ قصور، وهي مكتملة منذ ظهرت إلى الوجود، وهذا دليل على أنها مخلوقة.

والدودة تغير جلدها، وعندما تغيره في المرة الأخيرة تصبح في شكل جديد. فلكي تتغير الدودة إلى بعوضة توجد مرحلة أخيرة يتعين أن تصل إليها وهي "الشرنقة". فالغلاف الذي يحمل هذه الدودة يبدأ في التّلف، وهذا يعني أنها يجب ان تتخلص من هذا الغلاف. وبعد أن تتخلص من هذا الغلاف تصبح على هيئة مختلفة تماما عما كانت عليه.

فهذان الكائنان المختلفان هما نفس الكائن، ومن الصّعب التصديق بأنهما نتاج للطّبيعة. وكما نرى فلا الدودة ولا البعوضة بإمكانهما تصميم مثل هذا العمل الدقيق غريب الأطوار.

عندما تُغلق الثقوب الموجوة في الأنبوب الذي بواسطته تستطيع الدودة أن تتنفس تصبح وجها لوجه مع الخطر بسبب انعدام الهواء. لكن بعد التغير الاخير لا تحتاج الحشرة الجديدة إلى هذا القضيب، فهناك قضيبان أخريان في طرفي الرأس بواسطتهما تستطيع أن تتنفس. ولهذا فإن هذه االكائنات الجديدة قبل أن تشرع في عملية تغييرغلافها تصعد إلى سطح الماء.

فالبعوضة الموجودة في الشرنقة تكون قد تغيرت تماما؛ يصبح لها هوائيات للحس والشم وصدر أجنحة وبطن ورأس، فالبعوضة تصبح جاهزة للطيران. والبعوضة عندما تخرج يجب أن لا يلمس رأسُها الماءَ لأن لحظة واحدة بلا هواء بالنسبة إليها يتسبب لها في الموت. ولهذا السبب فوجود الريح أو التياراات المائية يمثل خطرا على حياتها.

تنشق الشرنقة من الطرف العلويّ، وفي هذه المرحلة يوجد خطر كبير يتمثل في إمكانية دخول الماء إلى الغلاف، ولكن المنطقة التي تنشق من الغلاف هي التي يخرج منها الرأس. ولكي لا يمس الرأس الماء يكون مغلفًا بنوع خاص من الصمغ يمنع وصول الماء إليها وهذا أمر معجز لأنّ أيّ هواء يجعلها تسقط في الماء وتموت، ولهذا فإنّ البعوضة تقوم بوضع رجلها على الماء حالما تخرج.

ولكن هناك أسئلة تتبادر إلى الذّهن وهي: كيف تستطيع البعوضة أن تتحول؟ من أين امتلكت هذه القابلية؛ أي تغيير جلدها ثلاث مرات؟ وبعدها تصبح بعوضة كاملة. من الواضح أن الله تعالى قد أوجد هذه الحشرة لتكون آية على قدرته العظيمة على الخلق.

كيف يعرف البعوض الكائنات الحية في الطبيعة:

إنّ البعوضة لها قابلية الإحساس بالكائنات الحيّة بواسطة حرارتها، فهي تستطيع أن تلتقط حرارة الأجسام في شكل ألوان. ولكن هذا الإحساس بالحرارة لا يعتمد على أشعة الشّمس، أي على الضوء، فمقدار الإحساس لدى البعوض هو 1/1000 درجة.

يمتلك البعوض حوالي 100 عين، وهذه العيون موجودة في الرأس على شكل يشبه قرص العسل، وتقوم عين البعوض باستلام هذه الإشارات وتنقلها إلى الدماغ. وعندما تقوم البعوضة بمصّ الدّم تستعمل تقنية مثيرة للحيرة. فالنظام المعقد المستعمل هو كالتالي: تحط أولاً على الهدف وتقوم بتحديد مكان معين بواسطة الشفاه الموجودة فى الخرطوم، ولها أبرة مغلفة بغلاف خاصّ تخرجها عندما تقوم بمصّ الدّم.

والجلد لا يُثفب بواسطة هذه الابرة كما يتصوّر، وإنما الذي يقوم بهذه العملية هو الفك العلويّ الذي يشبه السّكين والفك السّفلى الذي يحتوي على أسنان مائلة نحو الدّاخل. فالفكّ السّفلي يعمل مثل المنشار، أي يتحرك مثل المنشار ويشق الجلد بمساعدة الفكّ العلويّ. ومن هذا المكان الذي يتم شقّه تدخل الإبرة إلى أن تصل إلى العرق وتمتصّ الدم.

مثلما هو معروف، فعندما يخرج دم من جسم الانسان تتم عملية التخثر بسرعة كبيرة بواسطة الأنزيمات الموجودة في الدّم. إذن هذه الأنزيمات تسبب مشكلة كبيرة بالنسبة إلى البعوض لأن الجرح الذي أحدثته سوف يلتئم في مدة قصيرة، وهذا يعنى أنها لا تستطيع أن تمتص الدم. ولكن الحقيقة أنها لا تواجه مثل هذه المشكلة لأنها تقوم بصنع مادة فى جسمها وتفرزها وتدفع بها إلى العرق في تلك المنطقة تمنع تخثر الدّم. وبذلك تكمل عملية الامتصاص كما تريد. والبعوضة عندما تلدغ الإنسان من مكان معين فهذا المكان ينتفخ ويكون فيه احتكاك، وسبب ذلك هو المادة التي أفرزتها داخل الجسم لتمنع تخثر الدّم.

لا شك ان جميع هذه المعلومات تضعنا أمام أسئلة كثيرة منها:

1 – كيف عرف البعوض أنّ هذا الأنزيم يقوم بتخثير الدّم فى جسم الإنسان؟

2 – كيف تمكن البعوض من صنع مادة تبطل مفعول الانزيم الموجود فى جسم الإنسان؟ كيف يستطيع البعوض صنع هذه المادة؟ وكيف له أن يعرف تركيب هذه المادة الكيميائية؟ وكيف يحدث كل هذا؟

3 - كيف حصل البعوض على هذه المعلومات؟ وكيف تستطيع هذه الحشرة أن تصنع مثل هذه المادة داخل جسمها ثم تنقلها بواسطة تقنيتها الخاصة إلى جسم الإنسان؟

في الحقيقة إنّ الجواب على هذه الأسئلة بسيط، فالبعوض لا يستطيع أن يفعل أي شيء من هذا، فهو لا يملك عقلاً للتفكير في هذه المعلومات الكيمياوية، ولا يملك مختبرا لإجراء هذه العمليات. فالحشرة التى نتكلم عنها لا يزيد طولها عن بضع مليمترات، وهي خلوٌ من أيّ عقل أو إدراك. إنّ الذى خلق الإنسان هو الذي خلق هذه البعوضة، هذه الحشرة غير العادية الخارقة، وهو الذي ركبها وفق هذا النظام الخارق الذي يثير الحيرة. إنّه الله تعالى الذي خلق السموات والأرض وما بينهما.

(سَبَّحَ لِلَّهِ مَا فِي السَّموَاِت وَالأَرْضِ وَهُوَ العَزيُزُ الحَكيُم لُهُ مُلْكُ السَّموَاتِ وَاْلأَرْضِ يُحيْي وَيُمِيتُ وَهُوَ عَلى كُلِّ شيءٍ قَديرٌ ( (سورة الحديد: 1-2).
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
البعوض؟؟؟؟؟؟
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: المنتدى اسلامى-
انتقل الى: